آخر الأخبار

"شغف ريشة".. رسومات داخل خيمة تواجه الاحتلال في غزة

مشاركة المقال

تؤمن الفنانة الفلسطينية الشابة، سعاد السباخي، أن الدفاع عن القدس، مدفوعٌ بـدم الشهداء، وهو ما تصفه لوحتها الفنية التي شاركت بها في معرض “شغف ريشة” الذي نظمته شبيبة التحرير الفلسطينية، وكتلة التحرير للفنانين التشكيليين، اليوم الأربعاء، على أرض ساحة الكتيبة غربي مدينة غزة. خيمةٌ توسطت الساحة، واستضافت المعرض الأخير، في وقت كانت “الكتيبة” تضم “قرية الفنون والحرف”، التي لطالما كانت وجهة لاستضافة الفنانين الفلسطينيين ولوحاتهم، وحتى تنظيم المعارض لما يزيد عن 20 عاماً قبل أن تُدمرها طائرات الاحتلال الإسرائيلي بعدة صواريخ منتصف يوليو/تموز الماضي، محولةً المكان إلى ركام.

وبعدما دمّر الاحتلال قرية الفنون والحرف، التي لطالما اعتبرت إرثاً ثقافياً يحاول الفلسطينيون من خلالها الحفاظ على التراث الفلسطيني، من خلال تطويعها لتكون مزاراً لإقامة المعارض الفنية وإحياء المناسبات الوطنية، إضافة لتعليم الشباب الفنون بأنواعها، لم يجد الفنانون سوى خيمةٍ بدائية تتوسط ساحة الكتيبة أسفل أشعة الشمس لعرض أعمالهم الأخيرة.

العدوان الإسرائيلي على المسيرة الفنّية في غزة، لم يمنع الرسامين الشباب من المضي قدماً في طريق إيمانهم بأن الفن سلاح لمواجهة الاحتلال أيضاً، وقالت السباخي لـ”العربي الجديد”: “نحن مستمرون في أعمالنا الفنية رغم كل الظروف. شاركت برسمة تعبر عن شهيدٍ فلسطيني، شكّلت روحه جذوراً لحمل القدس والدفاع عنها، بالشهداء نحن ندافع عن مقدساتنا”.


أعطنا تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *