وجاء في تقرير أصدرته منظمة الصحة، الاثنين: “هذا التفشي يبعث على القلق لأن سكان إثيوبيا عرضة بشدة للإصابة بالحمى الصفراء نظرا لعدم تعرضهم للمرض في الآونة الأخيرة وغياب التطعيم على نطاق واسع”.

ومن بين أعراض الحمى الصفراء ارتفاع درجات الحرارة والصداع واصفرار اللون وآلام المفاصل والعضلات والغثيان والقيء والإعياء.

ورغم أن نسبة ضئيلة من المرضى، هي التي تتطور لديها الأعراض بشكل خطير، فإن نصف هؤلاء يتوفون في غضون 7 إلى 10 أيام.

وظهرت كل الحالات المؤكدة في منطقة أوفا ووريدا، ولم تحدث أي حالات مؤكدة أخرى منذ حملة التطعيم هناك في منتصف أكتوبر والتي شملت حوالي 31 ألف شخص.

لكن منظمة الصحة قالت إن هناك خطرا يتمثل في احتمال انتشار أوسع للمرض لأسباب منها وجود صراع في المنطقة، وإنها ستسحب 1.45 مليون جرعة من مخزوناتها من اللقاح لحملة واسعة ينبغي أن تبدأ “دون أي تأخير آخر”.